سفير ليبيا بالقاهرة: ما الذي يريده العالم لكي يتحرك ضد «داعش» على أراضينا

الأحد, 16 أغسطس 2015
سفارة دولة ليبيا بالقاهرة


أكد السفير محمد فايز جبريل السفير الليبي بالقاهرة، أن تنظيم “داعش” الإرهابي في ليبيا “توسع” ، مشيرا إلي أنه موجود في درنة وسرت وصبراتا ومناطق أخرى، معربا عن تخوفه من تمدد “داعش” بمدن أخرى.

وأشار السفير الليبي من خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “صباح أون” على قناة “أون تي في” صباح اليوم الأحد، إلي أن عدم وجود حكومة مستقرة وقوية وقوات مسلحة قادرة على القيام بمهامها على حماية الحدود وراء تسرب العناصر المتطرفة إلي داخل ليبيا، مطالبا المجتمعين العربي والدولي بتفعيل الاتفاقيات، وتفعيل قرارات مجلس الأمن التي تقر بتسليح الحكومة الشرعية.

وقال: “نحن نقدر اللجوء للحوار الوطني الليبي، ولكن القوى السياسية الوطنية الليبية على المحك”، مضيفا: ” من يؤمن أن ليبيا وطن للجميع ويؤمن بالقيم الدستورية التي وارثناها عن الأباء والأجداد فعليه مواجهة العدوان السافر”.

كما ناشد الدول العربية أن تستجيب لبيان الحكومة الليبية التي طالبت من الدول العربية والعالمية أن تقوم بقصف جوي بالتنسيق مع الحكومة الليبية.

وأعرب جبريل عن استيائه واندهاشه من عدم مساندة المجتمع الدولي للشعب الليبي لمحاربة الإرهاب على غرار التحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة بسوريا والعراق لمحاربة “داعش”، وتساءل : “ما الذي يريده العالم لكي يتحرك؟؟”.

وتشهد الأراضي الليبية أوضاعا أمنية غير مستقرة منذ قيام ثورة “فبراير 2011” ضد الرئيس الليبي السابق معمر القذافي.