بيان صحفى

الأحد, 17 أبريل 2016
سفارة دولة ليبيا بالقاهرة


بالاشارة الى ما تعرض له أحد الأطفال الليبيين بإحدى المدارس الخاصة بمدينة نصر بجمهورية مصر العربية .

وفى إطار قيام  سفارة دولة ليبيا بالقاهرة – من مقرها المؤقت بالدقى – بالعمل المنوط بها من خدمة المواطنين الليبيين المقيمين على الساحة المصرية ، وتذليل كافة العقبات والعراقيل التى يواجهونها .

قامت السفارة ممثلة فى الملحق الثقافى والملحق الثقافى المساعد للشؤون الأكاديمية ومسؤول ملف المدارس بالسفارة ومحامى السفارة ، بالاجتماع مع مسؤولى المدرسة التى تم فيها التعدي على الطفل الليبي ، وتناول اللقاء ملابسات الحادث ومدى تقصير إدارة المدرسة فى اختيار أفراد الأمن بها مما أدى الى إرتكاب أحد أفرادها هذه الجريمة النكراء .

وقد أبدت الادارة أسفها الشديد لهذا الحادث المؤلم ، وأنها لن تتهاون فى تقديم الجانى للمحاكمة العاجلة ، وأكدت بأنها قامت بتركيب أجهزة مراقبة بالمدرسة لعدم تكرار مثل هذه الأفعال المشينة .

هذا وقد أعتبر الاجتماع منعقداً حتى الأسبوع المقبل للاطلاع على بقية فروع المدرسة ، وسوف تقوم السفارة بكتابة تقرير تفصيلى لمخاطبة وزارة التربية والتعليم المصرية لمحاسبة المسؤولين عن هذا التقصير .

كما  تم تكليف  المحامي الخاص  بالسفارة  بمتابعة الملف أمام القضاء المصرى لمحاسبة الجاني على هذه الجريمة النكراء ، والتي تخالف الأعراف وكل  الشرائع السماوية  .

جدير بالذكر أنه تم التواصل المباشر بين معالي وزير التربية والتعليم  وبين سفارة دولة ليبيا بالقاهرة لمتابعة الموضوع ، وقد أعرب معالي الوزير عن أسفه الشديد لما حدث ، موضحاً بأن الطفل الليبى هو ابن لهم .

                                                               

                                                        " القسم الإعلامي "

                                                    سفارة دولة ليبيا بالقاهـــرة