خدمات قنصلية

عبدالرزاق أبوعجيلة الأخضر
رئيس القسم القنصلي بالسفارة الليبية بالقاهرة

تعريف العمل القنصلي

هـــو قضاء احتياجات المواطنين في الخارج الإدارية والأحوال المدنية والشخصية من مختلف أجهزة الدولة، وقضاء احتياجات الدولة من مواطنيها في الخارج، إضافة إلى تنفيذ كافة اللوائح، والتعليمات. وخلق صلة وثيقة بين الأجانب في الداخل والخارج وبين أجهزة الدولة المعنية في إطار القوانين المحلية بصفة عامة، والتعليمات القنصلية التي تصدرها الدولة والتي تشتمل على الأحكام المنظمة لمختلف الأعمال القنصلية تفصيلاً وبصفة عامة.

يعكس العمل القنصلي في الخارج صورة الجهاز الإداري للدولة، وسلطاتها لدى المواطنين المقيمين في الخارج، والأجانب ويقوم بخدمتهم على حد سواء، فإذا تم أداءه بشكل حضاري، ومتطور ومبسط وخالي من التعقيد، وبكفاءة عالية فإنه يعكس صورة مشرفة الجهاز، وللدولة. وهذا ما وجه أنظار دول العالم إلى ذلك القدر الكبير من العناية والاهتمام بالعمل القنصلي قدر اهتمامهم بالعمل الدبلوماسي.

وحسن أداء العمل القنصلي يتوقف على كفاءة ودقة اختيار القائمين به والذين يتخصصون عادة فيه ويتميزون بسعة أفقهم، ودرايتهم بالشؤونالقنصلية و السياسية والاقتصادية والإعلامية إضافة إلى القدرة على التعامل بالمرونة، واللباقة، وحسن التصرف وتحمل المسؤولية، وبصورة خاصة تفهم مشاكل المواطنين في الخارج ومنحهم الشعور بالثقة والأمان ذلك أن البعثة القنصلية أول مكان يقصده المواطن حال شعوره بأية مشكلة أو أخطار تهدده أو تهدد بلده وأمنها.<

كما يشترط على العاملين في البعثات القنصلية إذا ما أُريد لهم أداء واجباتهم المكلفين بها وغير المكلفين بالصورة المثلى أن يكونوا على دراية كاملة بأوصول هذا العمل، وقوانينه ولوائحه، وتعليماته الدورية فضلاً عن إلمامهم بقوانين ولوائح ونظم الدولة المضيفة.

ويعتبر الاتصال المباشر، والعلاقة الودية بالمواطنين وإجراء الدراسات الميدانية لظروفهم من أهم وأوضح المعلومات التي يحتاج إليها القناصل لتوضيح طبيعة أحوالهم وبالتالي تقديم الصورة الصادقة لحقيقة المشاكل، وأنسب الاقتراحات لحلولها.

        عبد الرزاق أبوعجيلة الأخضر

رئيس القسم القنصلي بالسفارة الليبية بالقاهرة