سيالة: نأمل أن تستمر الجهود الدولية من أجل التوصل لحل سياسي في ليبيا

الخميس, 16 نوفمبر 2017
سفارة دولة ليبيا بالقاهرة


أعرب المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة، عن أمله في أن تستمر الجهود الدولية من أجل التوصل لحل سياسي في ليبيا، مثمنًا جهود المبعوث الأممي غسان سلامة خلال اجتماعات لجنة الصياغة الموحدة لتعديل الاتفاق السياسي، التي جرت في تونس قبل أيام.

وأكد سيالة في كلمته أمام جلسة مجلس الأمن حول ليبيا، مساء اليوم الخميس، حرص حكومة الوفاق الوطني على دعم كافة الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للتوصُّل إلى حل لكافة الأزمات التي تشهدها ليبيا، مجددًا التأكيد على أنه لا حلَّ عسكريًّا للأزمة الراهنة في البلاد.

وأعلن سيالة تأييده الجهود المبذولة من أجل توحيد المؤسسة العسكرية «تحت سلطة مدنية» مؤكدًا دعم حكومة الوفاق الوطني لاجتماع عدد من ضباط الجيش الليبي في القاهرة خلال الأيام الماضية، معربًا عن أمله في أن تفضي تلك الاجتماعات إلى مقترحات فاعلة تساهم في توحيد الجيش الليبي على الأرض.

وقال سيالة في كلمته إن حكومة الوفاق الوطني اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لدعم المفوضية الوطنية العليا للانتخابات من أجل إجراء الاستحقاقات الديمقراطية القادمة، مشيرًا إلى أن الحكومة حريصة على دعم الأطراف الليبية للتوصل إلى توافق في المسائل الخلافية ووقف نزيف الدم.

وأوضح أن «تباين المصالح السياسية للأطراف الفاعلة أدى إلى استدامة الصراع في ليبيا» آملاً بأن تستمر الجهود المحلية والدولية لحل الأزمة السياسية في البلاد وإنهاء حالة الانقسام الراهن.

ودان سيالة في كلمته أمام مجلس الأمن الدولي حوادث القتل الجماعي، التي كان آخرها ما حدث في الأبيار شرق البلاد، التي قال إنها «تعد جرائم حرب ولابد من تسليم مرتكبيها للقضاء»، و«القصف الإجرامي على درنة، الذي أدى إلى مقتل مدنيين وأبرياء»، مطالبًا مجلس الأمن بالتحقيق في الواقعة.

كما دان المفوض بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق ما صدر عن الحكومة الموقتة بمعاقبة عمداء البلديات الذين يتعاملون مع حكومة الوفاق، واستهدفت مقار ومسؤولي حكومة الوفاق في المنطقة الشرقية.