مجلس الأمن يهدد بفرض عقوبات على الأطراف التي تهدد السلام والاستقرار في ليبيا

الأحد, 18 أكتوبر 2015
سفارة دولة ليبيا بالقاهرة


هدد مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على الأطراف التي قال إنها تهدد السلام والاستقرار في ليبيا وتعيق استكمال تنفيذ الاتفاق السياسي الذي توصل له المبعوث الأممي برناردينو ليون لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال بيان لمجلس الأمن الدولي إن مجلس الأمن «حث كل الأطراف الليبية على دعم الاتفاق السياسي الذي تم الإعلان عنه يوم 8 أكتوبر، والتوقيع عليه والعمل بشكل سريع على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية».

وأضاف البيان، أن «الاتفاق يوفر فرصة حقيقية لحل أزمات ليبيا السياسية والأمنية والمؤسساتية".

وأعاد بيان مجلس الأمن التذكير بقراراته السابقة ذات الصلة بليبيا وتحديدًا القرارات 2174 و2213 و2214، ونوه بأن لجنة عقوبات ليبيا تبقى مستعدة لتضمين أولئك الذين يهددون سلام ليبيا واستقرارها وأمنها ومن يقومون بتهديد الاستكمال الناجح لعملية الانتقال السياسي.

كما أعاد أعضاء مجلس الأمن التأكيد، في بيانهم، على «الالتزام القوي بسيادة واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية.